كلمة رئيس الجامعة

أ. د. عماد الخطيب، رئيس الجامعة

أ. د. عماد الخطيب، رئيس الجامعة

مع نهاية العام 2019 والبدء بعام جديد، والذي نتمناه أن يكون عام الحرية والإنطلاق الوطني نحو تعزيز الدولة الفلسطينية، فإن مراجعة لما تم خلال الأعوام الثلاثة الماضية تظهر بوضوح أن طواقمنا الإدارية والإكاديمية والبحثية قد تمكنت من تحقيق إنجازات ملموسة وهامة. فقد تم إطلاق برامج نوعية أكاديمية لمستويات الدبلوم والبكالوريوس والماجستير، وأيضاً ولأول مرة لمستوى الدكتوراة، ولا زال هناك برامج نوعية قيد الإعتماد لمستويات مختلفة، بما فيها درجة الدكتوراه. أما على الصعيد البحثي، فقد زاد الإهتمام بشكل ملحوظ من قبل الزملاء بتنفيذ نشاطات بحثية مميزة، وبالرغم من عدم توفر دعم مالي وطني لنشاطات البحث العلمي إلا أن باحثينا تمكنوا من الفوز بدعم لمشاريعهم البحثية من صناديق دولية وإقليمية. وفي العام 2019 تجاوزت قيمة المشاريع البحثية التي تم تمويلها المليون دولار، وقد رافق هذا زيادة في النشر العلمي للباحثين وللمراكز البحثية المتخصصة.

وعلى الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها مختلف المؤسسات الوطنية، وعلى رأسها مؤسسات التعليم العالي، إلا أننا لا زلنا نحافظ على تميزنا، بل إنتقلنا لمرحلة تعزيز تنافسيتنا من خلال التركيز على مخرجاتنا، وبالأخص من الخريجات والخريجين لتعزيز تنافسهم في أسواق العمل المحلية والإقليمية. ولا زلنا نخطط وننفذ إستراتيجيتنا لتعزيز تنافسية الجامعة مؤمنين أن التحديات يمكن تحويلها لفرص. وهنا لا بد لنا إلا أن نتوجه بالشكر والتقدير لطواقم الجامعة الذين كانوا هم من صنع تميز جامعتنا بانتماءهم وعملهم الدؤوب على التطوير بالرغم من الموارد القليلة المتوفرة.

على الرغم من التحديات الجمة الخاصة بتواصل مؤسساتنا الوطنية مع العالم الخارجي، بحكم الإجراءات الإحتلالية التي لا زالت تضع العوائق لتحقيق تواصل بناء، إلا أننا تمكنا من فتح آفاق تعاون مع العديد من المؤسسات الدولية سواء في أوروبا أو أمريكا، وشارك العديد من زملائنا من الباحثين والأكاديميين في العديد من برامج التبادل الأكاديمي والبحثي الدولية ومن التعاون مع مراكز بحثية وجامعات مرموقة. ولتعزيز تنافسية جامعتنا، ركزنا على برامج التبادل الطلابي ما أمكن، وكان لنا أن نبتعث أربعين طالباً وطالبة إلى الجامعات الأمريكية في ولاية متشغان في إطار التعاون مع جامعة متشغان، وكم كان فخرنا عظيماً ونحن نسمع مدى الإطراء والتقدير الذي أبدته الجامعات الأمريكية بمستوى طلابنا وعرضهم منح بعضهم منح جامعية لإكمال دراستهم.

خلال هذا العام، 2020، ستواصل جامعتنا البناء على إنجازاتها المتراكمة، ولن تنسى دورها في خدمة مجتمعها، والذي تميزت به عن كافة المؤسسات الوطنية الشبيهة. سنعزز كفاءة الدوائر الخدماتية وتميز الخدمات التي تقدمها وسنعزز إنتشارها على مساحة الوطن. وسنواصل سعينا لتحقيق التكامل بين مختلف المحاور التي تعمل عليها الجامعة، وتحقيق الأهداف لإستراتيجيتنا نحو تعزيز تنافسية جامعتنا.